بائعو الجوالات يستغلون الهوية لاستصدار أكثر من خط دون علم المشتري!

بائعو الجوالات يستغلون الهوية لاستصدار أكثر من خط دون علم المشتري!

- ‎فيمحليات

يبدو أن بعض التلاعب الخفي في عالم الاتصالات بدأ يظهر إلى السطح في سورية ، في حالة وصفها مسؤولون في الدولة بالخطرة ، والتي قد تؤدي إلى نتائج سلبية تنعكس بشكل مباشر على المواطنين ، ومن الممكن أن تعرض حياتهم للخطر ، قد يكون جزء منها سببه تساهل وزارة الاتصالات مع أصحاب المحال المرخص لهم ببيع الخطوط «الشرائح» للزبائن خارج مراكز الشركات الرئيسة لمشغلي الخلوي ، الذين يزيد عددهم على الآلاف كما أوضحت مصادر مسؤولة في الاتصالات.

 

 

وبمتابعة الموضوع منذ قرابة الشهر مع عدد من المواطنين والجهات المعنية، تبيّن تعرض العديد من المواطنين للتلاعب ، عبر لجوء بعض أصحاب المحال ضعاف النفوس باستغلال وجود الزبائن في محالهم ليقوموا بتسجيل أكثر من رقم على الاسم نفسه وبالرقم الوطني ذاته.

كما أن الموضوع حدث في مناطق من محافظة اللاذقية مع عدد من المواطنين ، وذلك حسب ما نشرته إحدى صفحات التواصل الاجتماعي ، فقد جرى حديث يؤكّد وقوع الظاهرة عدّة مرات ومع مواطنين كثر.

وفي السياق ، بيّن مدير مسؤول في محافظة اللاذقية أنه لم ترد أي شكوى بشكل رسمي من هذا القبيل ، موضحاً أن الموضوع حدث مسبقاً وهو قديم إلى حد ما ، مؤكداً أن قيادة الشرطة في المحافظة جاهزة لمتابعة أي شكوى ترد حول هذا الموضوع ومحاسبة كل من يثبت عليه ذلك.

وزير الاتصالات علي الظفير أبدى اهتماماً كبيراً ومتابعة جادّة للموضوع الذي وصفه بالمهم كثيراً ، ليوجه الجهة المعنية في الوزارة بمتابعة الموضوع وتوضيح الأسس القانونية التي تحمي المواطن في هذه الحالة ، وتحديد الإجراءات التي على أساسها يتم منح التراخيص القانونية لأصحاب المحال من يقومون ببيع الشرائح ممثلين عن شركات الخلوي.

من جانبه بيّن مدير الهيئة الناظمة للاتصالات إباء عويشق , أن هذه الحالات المذكورة تكتشف عن طريق الرسائل النصية التي تقوم الشركات بإرسالها إلى أصحاب الهوّيات الحقيقيين الذين اشتروا الخطوط ، إذ يوجد إجراء متفق عليه مع الشركتين بأن يتم إعلام صاحب الرقم الخلوي عند تفعيل أي خط جديد باسمه ، وذلك عبر إرسال رسالة نصية للمشترك تتضمن الرقم الجديد وتاريخ تفعيله (وذلك استناداً إلى الرقم الوطني).

موضّحاً أنه بإمكان صاحب العلاقة مراجعة أحد مراكز خدمات الزبائن التابعة للمشتركين لتقديم اعتراض ومعرفة الأرقام الخليوية المسجلة باسمه ، وبدورها تقوم الشركتان بإعلام الهيئة الناظمة بهذه الحالات لتقوم الهيئة بدورها بإيقاف التراخيص التي تم تفعيل الخطوط عن طريقها، كما تقوم بإعلام الجهة المختصة لمتابعة الإجراءات بحق المحل المخالف.

وأكد عويشق أنه عند التحقق من المخالفة يوضع صاحب الترخيص على القائمة السوداء ويتم إلغاء كل الرخص الممنوحة له ، وإلغاء كل الخطوط الفنية المودعة لديه ، وعدم منحه أي ترخيص بيع خطوط خليوية مستقبلاً ، مشدداً على أن صاحب المحل المخالف في هذه الحالة يتحمل أيّ مسؤولية جزائيّة يمكن أن تنتج عن أي استخدام مخالف للخط الذي قام بتفعيله بطريقة مخالفة.

المصدر: الوطن

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *