مع استعادته لقرى بريف حلب, هكذا تصدى الجيش لهجوم النصرة بريفي إدلب وحماة

مع استعادته لقرى بريف حلب, هكذا تصدى الجيش لهجوم النصرة بريفي إدلب وحماة

- ‎فيعسكري

استعادت وحدات من الجيش العربي السوري السيطرة على قريتي أم خان وأم العمد قبلي بريف حلب الجنوبي الشرقي موقعة خسائر بالافراد والعتاد في صفوف إرهابيي “جبهة النصرة”.

 

 

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة واصلت عملياتها المركزة صباح اليوم على أوكار وتجمعات
ارهابيي تنظيم جبهة النصرة بريف حلب الجنوبي الشرقي واستعادت السيطرة على قريتي أم خان وأم العمد قبلي الى الجنوب الغربي من خناصر.

وبين المصدر أن عمليات الجيش أسفرت عن تدمير آليات وتحصينات للارهابيين والقضاء على عدد منهم.

واستعادت وحدات من الجيش أمس السيطرة على قرى وبلدات الرشادية وزملة الشرقية وزملة الغربية والحوارة ورسم الشيخ وتل صبيحة بريف حلب الجنوبي الغربي.

وتنفذ وحدات من الجيش منذ أكثر من شهرين عمليات عسكرية ضد مواقع تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية التابعة له في المنطقة الممتدة بين أرياف حلب وحماة وإدلب أسفرت حتى الآن عن استعادة السيطرة على عشرات القرى والبلدات وتكبيد التنظيم التكفيري خسائر كبيرة.

التصدي لهجوم تنظيم جبهة “النصرة الإرهابي” على نقاط عسكرية في ريفي إدلب وحماة

وتصدت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية لهجوم مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات التكفيرية التابعة له على نقاط عسكرية في ريفي إدلب وحماة.

وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية خاضت خلال الساعات الماضية اشتباكات عنيفة مع إرهابيين مما يسمى “الحزب التركستاني” و”جبهة النصرة” هاجموا النقاط العسكرية في محيط عطشان وتل مرق والخوين وارض الزرزور وام الخلاخيل في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وريف حماة الشمالي الشرقي.

وأشار المراسل إلى أن هجمات الإرهابيين باءت بالفشل بعد تدمير كميات كبيرة من عتادهم وآلياتهم وإيقاع العديد من القتلى بين صفوفهم في حين لاذ المئات منهم بالفرار تاركين كميات كبيرة من أسلحتهم وعتادهم.

ولفت المراسل إلى أن وحدات الجيش ضبطت عربة بي ام بي والية مصفحة من نوع هامر وعتادا ومناظير تركية من مخلفات الإرهابيين في محيط قرية الخوين.

وذكر المراسل أن من بين قتلى الإرهابيين عددا من المتزعمين وهم “إبراهيم كحلول عليان” قائد ميداني فيما يسمى “الفوج 111″ و”حسن أبو خديجة” متزعم في “فيلق الشام” والمدعو “أبو سيف” متزعم ما يسمى ” قطاع حماة”.

إلى ذلك اعترفت التنظيمات الإرهابية بتكبدها خسائر فادحة في الهجوم ونشرت على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي أسماء العشرات من قتلاها من بينهم أحد المسؤولين العسكريين في حركة “أحرار الشام” المدعو بسام خطاب الملقب “أبو سيف كفرعويد”.

وفي ريف حماة الشمالي ذكر مراسل سانا أن سلاحي الجو والمدفعية نفذا رمايات مكثفة على تجمعات وتحصينات تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي ما اسفر عن تكبيد التنظيم خسائر بالافراد والعتاد.

واستعادت وحدات من الجيش امس السيطرة على بلدة أم ميال بالريف الشمالي الشرقي المتاخم لريف ادلب الجنوبى وذلك بعد يوم من السيطرة على بلدة الرهجان وقرية الشاكوسية وقضت على أعداد من إرهابيي “جبهة النصرة”.

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *